Take a fresh look at your lifestyle.

3 أسباب جعلت قطر أقل دول العالم في عدد وفيات كورونا

4
الحدث – وكالات

أكدت وكالة بلومبيرغ الإخبارية الأمريكية إن نسبة وفيات فيروس كورونا المستجد في قطر، بلغت 0.07% وذلك بتسجيل 12 حالة وفاة من بين أكثر من 16000 حالة إصابة بالفيروس وهي نسبة منخفضة جدًا مقارنة بعدد الوفيات في مختلف دول العالم، وقالت أن قطر وسنغافورة من بين أغنى الدول في العالم، ما يعني أنه بإمكانهما تحمل تكاليف مجموعات الاختبار وأسرّة المستشفيات التي يحتاجونها على نحو أفضل، مشيرة إلى أن بيلاروس والسعودية والإمارات تأتي خلف قطر وسنغافورة في هذا الصدد.

وأوضحت الوكالة أن قطر تعاملت مع الأزمة باحترافية ووفرت أحدث الأجهزة ,كما أن التركيبة السكانية وقدرة النظام الصحي وراء معدل الوفيات المنخفض, ونقلت الوكالة عن راينا ماكلنتاير، أستاذ الأمن البيولوجي العالمي في جامعة نيو ساوث ويلز، قولها: «النسب المنخفضة للوفيات تتلخص في ثلاثة أشياء: الاختبار وعمر السكان وقدرة وحدة العناية المركزة، الدول التي تجري اختبارات أكثر وتكتشف مزيداً من الحالات الخفيفة، سيكون لديها معدل وفيات أقل».

وأضاف التقرير أن نظام الرعاية الصحية القوي واتباع تقنيات حديثة في إجراء الفحوصات المخبرية بشكل مكثف على المصابين والمخالطين، مكّن من اكتشاف الحالات المصابة مبكرا ، هذا بجانب قدرتها على التعامل مع الأزمة بحِرفية عالية من خلال توفير المستشفيات المجهزة بأحدث الوسائل وتوفير الرعاية الطبية اللازمة. وحسب الوكالة أن إجراء الفحوصات بشكل مكثف يعتبر سببًا في اكتشاف المزيد من الإصابة الخفيفة بالفيروس، في إشارة إلى عدم تدهور الوضع الصحي للحالات المكتشفة باعتبار أن الفيروس لا يزال في مراحله الأولى، وعبر الرعاية الصحية اللازمة لعلاج الحالات من الإصابة . وقالت أن السبب في انخفاض عدد الوفيات بسبب كورونا يعزى لتكثيف الفحوصات ومعدل الأعمار وجاهزية وحدات العناية المركزة.

وقالت الوكالة في تقرير نشرته أمس أن عدد الوفيات في كل من قطر وسنغافورة أقل من 0,1% من إجمالي عدد الإصابات المسجلة، مؤكدة أنه وفقا لخبراء في الصحة فإن التركيبة السكانية وقدرة نظام الرعاية الصحية العالية على التعامل مع مثل هذه الحالات هما مفتاح الحفاظ على معدل وفيات منخفض.

Leave A Reply

Your email address will not be published.