Take a fresh look at your lifestyle.

9 إصابات جديدة بكورونا في القاعدة العسكرية لفاس ترفع العدد إلى 14 حالة

6

تزال الحالة الوبائية بمدينة فاس تعد بأيام عصيبة وصعبة على المسؤولين العسكريين، حيث يواصل فيروس “كوفيد-19” انتشاره وسط جنود ثكنة القاعدة العسكرية ممن خالطوا زميلهم الذي توفي الثلاثاء الماضي بسبب إصابته بكورونا، حيث ارتفع عدد المصابين حتى صباح أول أمس، إلى 16 حالة مؤكدة، أي بزيادة 11 حالة جديدة وسط الجنود، من بينها حالتان لعنصرين من قوات الشرطة، التي تشارك مع الجنود ضمن التشكيلة الآلية الأمنية “حذر”، بحسب ما أوردته المصادر الخاصة لـ”اليوم 24”.

واستنادا إلى المصادر عينها، فإن ظهور نتائج التحليلات المخبرية-الفيروسية، والتي أجريت على الدفعة الثانية لمخالطي الجندي المتوفى بسبب إصابته بكورونا، عجلت مساء أول أمس السبت، فور توصل المصالح العسكرية بها، بإعلان حالة استنفار قصوى بالقاعدة العسكرية لظهر المهراز بفاس، حيث حلت بها سيارات إسعاف آتية من المستشفى العسكري مولاي إسماعيل بمكناس، ونقلت 9 جنود من رتب مختلفة، تابعين للمجموعة التي تشارك في الآلية الأمنية “حذر”، والمحدثة قبل حوالي ست سنوات، بمدن الرباط والدار البيضاء ومراكش وفاس وطنجة وأكادير، في إطار برنامج أمني مغربي لمكافحة “الإرهاب”.

وأكدت التحليلات المخبرية إصابة الجنود التسعة بفيروس “كوفيد-19″، وهو ما تطلب وضعهم، استنادا إلى المعلومات التي حصل عليها “اليوم 24″، تحت تدابير الحجر الصحي بالمستشفى العسكري بمكناس، والذي يخضع فيه منذ منتصف الأسبوع الماضي، أربعة من زملائهم للعلاج، عقب ظهور أعراض المرض عليهم، بحكم مخالطتهم المباشرة للجندي المتوفى بالفيروس.

ظهور 9 حالات جديدة، والتي رفعت عدد المصابين من الجنود بالقاعدة العسكرية لظهر المهراز بفاس، إلى 14 مصابا وحالة وفاة واحدة، دفع إلى رفع حالة التأهب وسط لجنة اليقظة العسكرية، والتي تشكلت عقب اكتشاف المسؤولين العسكرين لوفاة جندي فاس بسبب الفيروس القاتل.

إقرأ التفاصيل من المصدر

Leave A Reply

Your email address will not be published.